حزب الإصلاح يطالب الحكومة بسرعة كشف منفذي جرائم الاغتيالات

قبل 1 شهر 23

طالب حزب "التجمع اليمني للإصلاح"، السبت، من الحكومة اليمنية، بسرعة كشف منفذي جرائم الاغتيالات في البلاد، وتقديمهم للعدالة.

جاء ذلك في بيان صادر عن الأمانة العامة للحزب نعت فيه القيادي البارز به ضياء الحق الأهدل، الذي اغتاله مجهولون بمدينة تعز صباح السبت.

قال بيان الحزب: "ننعي المناضل الوطني الكبير الأستاذ ضياء الحق الأهدل، رئيس دائرة المنظمات والنقابات في المكتب التنفيذي للإصلاح بمحافظة تعز، الذي طالته أيادي الإجرام والإرهاب اليوم أمام منزله في مدينة تعز".

وأضاف أن "الأيادي الآثمة التي اغتالت ضياء الحق لم تكن إلا أذرعا مأجورة استمرأت اغتيال القيادات الوطنية المخلصة وزعزعة الأمن والاستقرار، وتهديد السلم الاجتماعي في المناطق المحررة".

واعتبر أن تلك الأيادي "هي ذات الأذرع التي أقدمت من قبل على اغتيال العديد من القيادات العسكرية والمدنية السياسية منذ سنوات".

وجدد الحزب، مطالبته، بتشكيل لجنة تحقيق دولية في جرائم الاغتيالات، وتقديم مرتكبيها ومن يقف خلفهم إلى العدالة الناجزة، تحقيقاً للعدل وإنصافاً للضحايا وأسرهم.

وأهاب حزب الإصلاح بكل القوى السياسية والاجتماعية لمزيد من التلاحم من أجل إفشال المخططات الرامية إلى شق الصف الوطني، والالتفاف حول معركة التحرير وانجازها.

وفي وقت سابق السبت، قالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إن "محافظ تعز نبيل شمسان أمر بتشكيل لجنة للتحقيق في حادثة اغتيال المناضل ضياء الحق الأهدل وضبط الجناة وتقديمهم للعدالة".

 وحث رئيس مجلس الوزراء معين عبد الملك، على سرعة مباشرة لجنة التحقيق المشكلة لإجراءاتها والعمل على ملاحقة وضبط الجناة المتورطين في هذه الجريمة الإرهابية، وتقديمهم إلى الأجهزة القضائية لينالوا جزاءهم العادل والرادع، وفق الوكالة.

بدوره، بعث رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، ونائبه علي محسن صالح، برقيتي عزاء لأسرة الأهدل، فيما استنكر 12 حزبياً سياسياً في بيان مشترك، حادثة الاغتيال، مطالبين بسرعة ضبط الجناة.

اثرأ بقية الخبر