اليمن يدعو المجتمع الدولي إلى الضغط على «الحوثي» - Alittihad Newspaper جريدة الاتحاد

قبل 1 شهر 50

عدن (الاتحاد)

أكد اليمن أن ميليشيات الحوثي الإرهابية تماطل في تنفيذ التزاماتها نحو الهدنة الأممية، داعيةً الولايات المتحدة الأميركية والمجتمع الدولي إلى الضغط على الميليشيات للالتزام بالهدنة وإنهاء حصار تعز ومنع استغلال ملف ناقلة النفط «صافر»، جاء ذلك بينما نفى الجيش اليمني إعلان الميليشيات الإرهابية فتح منفذ إنساني جنوبي الحديدة، مؤكدةً أن ذلك ليس سوى تضليل للرأي العام والمجتمع الدولي.
وبحث وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، مع المنسق العام لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، بريت ماجيرك مستجدات الأوضاع السياسية والجهود المبذولة لتحقيق السلام في اليمن.
واستعرض الوزير بن مبارك، خلال اللقاء، الخطوات والتنازلات التي قدمتها الحكومة اليمنية لإنجاح اتفاق الهدنة التي رعتها الأمم المتحدة في اليمن.
وأكد أنه في الوقت الذي حرصت فيه الحكومة على بذل كل ما يمكن لإنجاح الهدنة وتنفيذ التزامات الجانب الحكومي، وهو ما تكلل مؤخراً باستعادة رحلات الطيران من وإلى مطار صنعاء، إلا أن ميليشيات الحوثي الإرهابية ما زالت تماطل في تنفيذ ما يخصها من التزامات وخاصة تلك المتعلقة برفع الحصار المفروض منذ أكثر من 7 سنوات على مدينة تعز، وترفض فتح المعابر وتسهيل تنقل المدنيين والتخفيف من الأزمة الإنسانية.
وحذر ابن مبارك من خطورة استخدام الحوثيين لإيرادات رسوم الشحنات النفطية الواردة إلى ميناء الحديدة في تمويل حربهم على اليمنيين وعملياتهم العسكرية المتصاعدة في كل من حجة وتعز بدلاً من تخصيص هذه الأموال ووفقاً لاتفاق الهدنة لسداد رواتب الموظفين. 
ودعا ابن مبارك الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلى القيام بواجبهم تجاه المدنيين المحاصرين في مدينة تعز والضغط على الميليشيات الحوثية لفتح معابر المدينة.
ونوه ابن مبارك بالجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بشأن العمل على معالجة وضع خزان صافر.
وشدد على أهمية ممارسة ضغوط حقيقية على الميليشيات الحوثية للقبول بالحلول المطروحة لمعالجة وضع الخزان وبأسرع وقت ممكن، ومنع الحوثيين من الاستمرار في استغلال هذا الملف قبل التسبب بأكبر وأسوأ كارثة بيئية وأمنية ستهدد أهم ممرات الملاحة الدولية في العالم.
من جانبه، أكد ماجيرك على موقف بلاده الداعم لإنهاء الحرب وإحلال السلام في اليمن والتخفيف من آثار الأزمة الإنسانية وبما يكفل إنهاء معاناة الشعب اليمني، كما جدد موقف بلاده الداعم لمجلس القيادة الرئاسي ووحدة وأمن واستقرار اليمن.
في غضون ذلك، أكد مصدر عسكري، أنّ إعلان ميليشيات الحوثي الإرهابية فتح منفذ آنساني جنوبي الحديدة، ليس إلا تضليلاً للرأي العام والمجتمع الدولي.
وقال المصدر: «ما أعلنه الحوثي عن فتح منفذ إنساني في منطقة المبرز جبل رأس الذي يسيطر عليه من الجانبين في الطريق الواصل بين مديريتي الجراحي - العدين، تضليل للرأي العام والمجتمع الدولي».
 وأشار إلى أن هذا الإعلان يُعد هروباً من استحقاق فتح الخط الإسفلتي الرئيسي الحيوي «حيس - الجراحي» الرابط بين محافظتي تعز والحديدة.وأرفق المصدر خريطة توضح طبيعة الطريق التي زعم الحوثيون أنها منفذ إنساني، وهي طريق وعرة ستجبر قاصديها على التحرك عبر الطريق المؤدية إلى محافظة إب ثم العودة باتجاه «جبل راس»، وبعدها الانحدار نحو «الجراحي»، في رحلة مضنية تستغرق ساعاتٍ عدة.

اثرأ بقية الخبر